الجمعة, سبتمبر 25, 2020
الرئيسيةنظرةمقالاتعبدالله حسن: اعتذار أمريكي متأخر بشأن السياسات السابقة تجاه الشرق الأوسط
مقالات

عبدالله حسن: اعتذار أمريكي متأخر بشأن السياسات السابقة تجاه الشرق الأوسط

قال وكيل أول الهيئة الوطنية للصحافة عبدالله حسن، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أكد رغبة الولايات المتحدة فى مواجهة ظاهرة الإرهاب، ودعم التعاون والتنسيق فيما بينها وبين بعض الدول العربية لتحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة ودفع جهود التنمية فيها.

وأوضح حسن – في مقاله المنشور بمجلة “الأهرام العربي” تحت عنوان (اعتذار أمريكي متأخر) ـ أن بومبيو، كان حريصا – خلال زيارته لمصر مؤخرا ضمن جولة شملت دول الخليج العربية، والأردن – على إطلاق تصريحات فى كل محطة توقف فيها لاستعادة صورة الولايات المتحدة كدولة تكافح الإرهاب، وتقضى على بؤر التوتر فى المنطقة، وتواجه إيران للحد من أطماعها التوسعية.
ولفت إلى أن من أبرز هذه التصريحات ما أعلنه بومبيو فى القاهرة فى خطاب مطول ألقاه فى الجامعة الأمريكية فى مبناها الجديد فى منطقة التجمع الخامس، حيت اعترف بأخطاء الولايات المتحدة فى فترة حكم الرئيس السابق باراك أوباما تجاه الشرق الأوسط، فى تقدير قوة وشراسة الإسلام المتطرف، مما أثر سلبا على صورة أمريكا الخارجية وأضر بالمصالح المصرية، وأثر على حياة مئات الملايين من الشعب المصري وجميع شعوب المنطقة، وقال إن عهد التقاعس الأمريكى قد انتهى، وأن بلاده فى المرحلة الحالية من حكم الرئيس ترامب قوة خير فى المنطقة تسعى لإحلال السلام بها ومحاربة الإرهاب.
وأضاف أن بومبيو قال في كلمته – فى إشارة للرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما دون أن يذكره بالاسم – إنه فى عام 2009 وفى نفس هذه المدينة فى جامعة القاهرة، وقف أمريكي آخر يقول: إن إرهاب الإسلام المتطرف لا ينبع من أيديولوجية، وأن أحداث الحادى عشر من سبتمبر، دفعت بلاده للتخلى عن مثلها العليا، لا سيما فى الشرق الأوسط، وقال إن الولايات المتحدة والعالم الإسلامى بحاجة إلى بداية جديدة، حيث كانت نتائج هذه الأحكام الخاطئة وخيمة. وأضاف لقد أسأنا التقدير وبصورة فادحة فى مدى قوة وشراسة الإسلام المتطرف، وهو عبارة عن فرع محرف من الإيمان يسعى إلى قلب جميع أشكال العبادة.
ولفت حسن إلى أن وزير الخارجية الأمريكى أشاد بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسى فى محاربة الإرهاب وحماية الحريات الدينية فى مصر، مؤكدا دعم بلاده لمصر فى محاربة الإرهاب واهتمامها بتعزيز العلاقات الإستراتيجية مع مصر، وتكثيف التعاون والتنسيق المشترك حول قضايا الشرق الأوسط، منوها بالدور الريادى والثقل السياسى لمصر فى محيطها الإقليمى، وإسهامها فى تحقيق الاستقرار فى المنطقة.
وأضاف أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد لوزير الخارجية الأمريكى موقف مصر الثابت من القضية الفلسطينية، باعتبارها قضية العرب الأولى، وضرورة إيجاد حل عادل وشامل لهذه القضية يضمن حقوق الشعب الفلسطيني فى إقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية، وأشار إلى أهمية التعاون مع واشنطن لإحياء عملية السلام ودفع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.
كما أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى للوزير الأمريكى خلال استقباله له، أن مصر، حكومة وشعبا، تواصل جهودها الحثيثة لدحر الإرهاب والفكر المتطرف وتقويض خطره أمنيا وفكريا.
وأشار حسن إلى أن وزير الخارجية الأمريكى أبدى، خلال زيارته إلى العاصمة الإدارية، إعجابه الشديد بكاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم، وقال: إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد سماحة الإسلام واحترام الأديان وحرية العقيدة، مما يعكس الصورة الحقيقية للإسلام بدلا من الأفكار المتطرفة التى تسيء للإسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *