الثلاثاء, سبتمبر 29, 2020
الرئيسيةنظرةتقارير” الغابات والتعليم : تعلم أن تحب الغابات “…شعار يرفعه اليوم الدولي للغابات هذا العام
تقاريرعاجل

” الغابات والتعليم : تعلم أن تحب الغابات “…شعار يرفعه اليوم الدولي للغابات هذا العام

أحييت منظمة الأمم المتحدة للغذية والزراعة ” الفاو”  اليوم الدولي للغابات 2019 تحت شعار ” الغابات والتعليم : تعلم أن تحب الغابات “، حيث يهدف الاحتفال هذا العام إلى زيادة الوعي حول كيفية تقديم الغابات المدارة بشكل مستدام مجموعة واسعة من المساهمات في هذا المجال ، كذلك إلي كيفية تعلم الأطفال والشباب أهمية الأشجار والغابات. وتغطي الغابات ثلث كتلة الأرض ، وتؤدي وظائف حيوية في جميع أنحاء العالم. ويعتمد حوالي 1.6 مليار شخص – بما في ذلك أكثر من 2000 ثقافة أصلية – على الغابات في كسب عيشهم ، والأدوية ، والوقود ، والغذاء والمأوى. وتعتبر الغابات من أكثر النظم الإيكولوجية تنوعاً بيولوجياً على الأرض ، حيث تضم أكثر من 80% من الأنواع البرية للحيوانات والنباتات والحشرات. ولكن على الرغم من كل هذه الفوائد البيئية والاقتصادية والاجتماعية والصحية التي لا تقدر بثمن ، فإن إزالة الغابات على مستوى العالم تستمر بمعدل ينذر بالخطر – حيث يتم تدمير 13 مليون هكتار من الغابات سنوياً. وتمثل إزالة الغابات 12 إلى 20 % من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية التي تسهم في تغير المناخ.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار 200/ 67 في عام 2012، يوم 21 مارس اليوم العالمي للغابات ، من أجل رفع الوعي بأهمية الغابات بالنسبة للإنسان حيث توفر له المأوى والغذاء والإلهام. ويلعب اليوم الدولي للغابات دوراً هاماً في القضاء على الفقر والتنمية البيئية المستدامة والأمن الغذائي. إن الإدارة المستدامة لكافة أنواع الغابات إنما هي إحدى التحديات الكبيرة التي تواجهها البلدان النامية والمتقدمة المتأثرة بالصراعات من أجل الأجيال الحالية والمستقبلية. وتشجع البلدان في كل يوم عالمي للغابات على بذل الجهود على المستويات المحلية والوطنية والدولية للاضطلاع بأنشطة خاصة بالغابات والأشجار، على غرار حملات غرس الأشجار.

ويشير تقرير جديد نشرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) عن حالة الغابات في العالم لعام 2018 تحت عنوان ” الغابات والأشجار ضرورية لمستقبل مستدام ” ، حيث حذر التقرير من أن الوقت بدأ ينفد بالنسبة لغابات العالم، التي تتقلص مساحتها الإجمالية يوماً بعد يوم، ويحث التقرير الحكومات على اتباع نهج شامل كلياً يعود بالنفع على كل من الأشجار والناس الذين يعتمدون عليها. ويقول تقرير أن وقف إزالة الغابات وإدارتها على نحو مستدام وتعافي الغابات المتدهورة وإضافة المزيد من الأشجار إلى الغطاء الشجري في جميع أنحاء العالم تتطلب تنفيذ إجراءات لتجنب العواقب المدمرة المحتملة على كوكب الأرض والسكان.
وتدعم الغابات والأشجار سبل عيش الإنسان أكثر بكثير مما هو متعارف عليه، وتلعب أدوارا حاسمة في الأمن الغذائي ومياه الشرب والطاقة المتجددة والاقتصادات الريفية. كما أنها تقدم حوالي 20 % من الدخل للأسر الريفية في البلدان النامية – وأكثر من ذلك في العديد من المناطق – وتوفر الوقود للطهي والتدفئة لواحد من بين ثلاثة أشخاص في جميع أنحاء العالم.
وقد أشار ” جوزيه غرازيانو دا سيلفا ” المدير العام للفاو، إلي أن الغابات ضرورية لسبل العيش، والغابات الصحية والمنتجة أساسية للزراعة المستدامة، ولدينا البرهان على أهمية الغابات والأشجار في تحسين جودة المياه وفي المساهمة في تلبية احتياجات الطاقة في المستقبل وفي تصميم مدن مستدامة وصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *