الخميس, أكتوبر 29, 2020
الرئيسيةنظرةمقالاتفهمي سيد أحمد يكتب … عشق الوطن بين سطور معوض ورضوان
مقالات

فهمي سيد أحمد يكتب … عشق الوطن بين سطور معوض ورضوان

6 سنوات فى بناء الدولة المصرية .. هو عنوان كتاب تفرد به الزميلان محمد معوض الكاتب الصحفي ورئيس تحرير مجلة جامعة الأسكندرية وإبراهيم رضوان الكاتب الصحفي بمجلة أكتوبر ..

ست سنوات من عمر وتاريخ المحروسة منذ تولى المشير عبد الفتاح السيسى دفة القيادة ٢٠١٤ وحتى ٢٠٢٠ موعد إصدار الكتاب ، ست سنوات حافلة بالعمل والانجازات يصارع خلالها جابر الخواطر هدية السماء الرئيس الإنسان المشير عبد الفتاح السيسى كل التحديات مع شعب جسور يتحدى به البشرية أجمع لوضع مصر المحروسة بمصاف الدول المتقدمة ، شعب تحمل ويتحمل عبء وتبعات الإصلاح الاقتصادي الذى فُرض علينا عقب سنوات من الخراب والدمار وفكر ومعتقدات إرهابية لجماعة اختطفت الوطن فى ظروف عبثية وأرهقته بل وكان على حافة الدمار والهاوية ، ست سنوات يصارع خلالها الشعب الأبي كل الصعاب يخرج منها أكثر لُحمة وإصرار على التحدى ، حتى جائحة فيروس كورونا المستجد Covid 19 التى ألمت بالعالم أجمع وأنهكته وحتما ستتغير معها خارطة المستقبل فكل المؤشرات والإحصاءات تؤكد أن اللغة والقيادة لن تكون كسابق الزمان ..

الزميلان مع حفظ الألقاب محمد معوض وإبراهيم رضوان سجلا وللتاريخ كتاب يحمل بين صفحاته صولات وجولات وإنجازات موثقة بالصور لكفاح رجل أخلص وتفانى بفكر يسبق العصر والزمان وشعب أقل ما يوصف به ” شعب الجبارين ” لتكون مصر أم الدنيا قد الدنيا ، ومؤشرات ونتائج ثورة العمل والتصحيح تؤكد بأن الغد والقادم أفضل بكثير وبات الحُلم على بُعد خطوات لنخلع عباءة التردى والتخلف ونرتدى عباءة الفرسان والانتصار ..

ضمن فاعليات معرض الأسكندرية للكتاب الذى افتتحته وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم ومعالى اللواء محمد الشريف محافظ الأسكندرية الخميس الماضى بمعرض أرض كوتة بوسط الأسكندرية عرضت دار المعارف ولأول مرة تحفة وإبداع معوض ورضوان ” 6 سنوات فى بناء الدولة المصرية ” باكورة الرؤى الوطنية الصادقة ..

صفحات الكتاب تحمل توثيق بالصور حجم وقيمة الانجاز التاريخي لوطن رفض الهزيمة ونفض غبار التخلف فى لحظات إصرار لم يصدقها المتابع حول العالم ، وطن يصارع الداخل والخارج ، وطن تحاصره المخاطر والفتن من كل جانب ، وطن لشعب أراد الحياة وفارس يقود الدفة بنقاء وخوف من الحساب ، حساب رب الكون ولا غيره ، فارس آمن بأن القوة تكمن فى الإيمان والصدق والنجاح نتاج الجهد والعمل فغرس بذور الأمل بسواعد الرجال فى كل ربوع المحروسة بمشروعات تراها كالطيف العابر لكنها الواقع لسنوات شقاء وتفانى ..

مقدمة الكتاب سطرها الكاتبان بعنوان ” لماذا هذا الكتاب ” وتحدثا .. كنا نسابق الزمن لإنجاز هذا الكتاب ، مرت ٦ سنوات من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى ، ٦ سنوات من العمل والإنجاز ، ويبدو أن مقولته الشهيرة ” مصر ستكون قد الدنيا ” قد تحققت ، ولم يكن مازحاً أو كاذباً .. ٦ سنوات قضاها الرئيس السيسى ، مرت وسط العواصف والأنوار ، تربص من قوى الشر فى الداخل والخارج ، ولكنه أستطاع ببصيرته النجاح .. مصر تحولت إلى ورشة عمل كبيرة ، فمشاريع التنمية فى كل ربوع الوطن شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً تتحدث عن نفسها .. كان لزاماً علينا أن ننجز هذا الكتاب رداً على حملات جماعات الإرهاب التى تشكك فى كل منجز على أرض الوطن .. كان لزاماً علينا وحق فى رقابنا جميعاً أن نؤكد للعالم أجمع أن الرئيس عبد الفتاح السيسى وعد فأوفى .. تلك كانت سطورهما ..

الزميلان محمد معوض وإبراهيم رضوان أخلصا فأبدعا وكان لهما الحصاد منذ الوهلة الأولى بمؤشرات تؤكد أن هذا المولود ولد عملاقاً ” 6 سنوات فى بناء الدولة المصرية ” لقد أثريتما ساحة الفكر والتوثيق فلكما خالص التقدير والثناء ، أنه عشق الوطن بين سطور معوض ورضوان ..
بقلم
فهمى سيد أحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *